أخبار التكنولوجيا

استمرار منع إيلون ماسك من التغريد عن تسلا بدون إشراف.. ما القصة


لن يتمكن الرئيس التنفيذي المنتهية ولايته إيلون ماسك من التغريد عن تسلا بدون إشراف، حيث كانت قد منعت لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC) الملياردير من مشاركة بعض تغريداته المتعلقة بتسلا دون إشراف عام 2018.


 


وفي الآونة الأخيرة، خسر ماسك محاولة لإنهاء التسوية السابقة مع لجنة الأوراق المالية والبورصات،  وقال إن مرسوم الموافقة الذي تم التوصل إليه في 2018 هو “قيد مسبق” على خطابه.


 


 ومع ذلك تم رفض استئنافه من قبل محكمة الاستئناف بالدائرة الأمريكية الثانية في مانهاتن.


 


وبحسب موقع TOI الهندى، فقد حكمت هيئة المحكمة المكونة من ثلاثة قضاة بأنه “لو كان ماسك يرغب في الحفاظ على حقه في التغريد دون حتى إشراف داخلي محدود فيما يتعلق ببعض الموضوعات المتعلقة بتسلا، كان لديه” الحق في التقاضي والدفاع ضد اتهامات [SEC] “أو التفاوض على اتفاقية مختلفة – لكنه اختار عدم القيام بذلك”.


 

وفي شكوى تم تقديمها في سبتمبر 2018، زعمت هيئة الأوراق المالية والبورصات أن “ماسك” كذب أثناء تغريدة على تويتر بشأن “الحصول على تمويل مضمون” للاستحواذ الخاص على الشركة بسعر 420 دولارًا للسهم الواحد، وبموجب هذه التسوية، وافق الملياردير على التنحي كرئيس لشركة تسلا ودفع غرامة قدرها 20 مليون دولار، كما وافق تسلا على دفع غرامة منفصلة قدرها 20 مليون دولار، وأوضحت الشركة أخري متخصصة فى الكهرباء أنه تم فرض الغرامة على تسلا، لأن الشركة فشلت في توفير ضوابط وإجراءات الإفصاح المتعلقة بتغريدات ماسك.


 


لكن هذه التسوية لم تضع حدا لمشكلة تغريدات ماسك، و كان لدى لجنة الأوراق المالية والبورصات أيضًا مشكلة مع تغريدة أخرى لماسك، وزعمت هذه التغريدة أن ماسك نشر معلومات مادية لم تكن معروفة من قبل تفيد بأن تسلا ستنتج “حوالي” 500000 سيارة هذا العام، وفي وقت لاحق، قام بتصحيح التغريدة ليشرح أنه يقصد أن الشركة ستنتج بمعدل سنوي قدره 500000 مركبة بحلول نهاية العام.


 


وبموجب هذا القيد، يمكن لـ”ماسك” التغريد كما يشاء إلا عندما يتعلق الأمر بأحداث معينة أو معالم مالية للشركة، ووفقًا للاتفاق المقدم إلى محكمة مانهاتن الفيدرالية، في مثل هذه الحالات، يحتاج ماسك إلى الحصول على موافقة مسبقة من محامي الأوراق المالية.


 


وقدم محامو ماسك اقتراحًا لإنهاء مرسوم الموافقة لعام 2018 في عام 2022، وزعم محاموه أن لجنة الأوراق المالية والبورصات قد أساءت استخدام التسوية “لبدء تحقيق لا نهاية له وغير محدود” في خطاب ماسك وتطفل على حقه في التعديل الأول لحرية التعبير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى