أخبار التكنولوجيا

افتتاح أول مصنع يعمل بالروبوتات فى العراق


في خطوة مهمة نحو مواكبة تطور آليات التصنيع والإنتاج حول العالم، أعلنت هيئة الاستثمار بمحافظة البصرة بأقصى الجنوب العراقي، عن افتتاح أول مصنع يعمل بالروبوتات لإنتاج المواد اللاصقة والسوائل العالية الأداء في صناعة البناء بتكلفة 12 مليون دولار في قضاء الزبير بالمحافظة، وفقا لتقرير سكاى نيوز عربية . 


 


وأوضح مدير المشروع محمد الموسوي، أن المصنع يعتمد على الروبوتات لزيادة الإنتاج وتحسين الجودة وتقليل الأخطاء، مشيرا إلى استيراد المكائن من ألمانيا.


 


وأضاف أن “المصنع إنجاز كبير في صناعة المواد اللاصقة في العراق، ويساهم في تلبية احتياجات السوق المحلية وإنتاج منتجات عالية الجودة”. وفق ما نقلت عنه هيئة استثمار البصرة.


 


ويرى خبراء اقتصاديون أن تشجيع مثل هذه المبادرات الاستثمارية، من شأنها تحفيز قطاعات التصنيع والانتاج المختلفة في البلاد، وهو ما سيسهم في تنويع القاعدة الانتاجية وفتح الآفاق أمام تنويع الاقتصاد


 


رئيس الهيئة يشرح


يقول المهندس علاء عبد الحسين سلمان رئيس هيئة استثمار البصرة، في حوار مع موقع سكاي نيوز عربية:


 

• تم الافتتاح التجريبي لهذا المصنع بالبصرة لإنتاج اللواصق الخاصة بمواد البناء وبالإنشاءات ومواد أخرى سائلة خاصة بها، وهو أول مصنع من نوعه في العراق من حيث التقنيات والمعدات المستخدمة، حيث الاعتماد فيه على الروبوتات وهي من الجيل الخامس كأحدث إصداراتها.


 


• في المرحلة الأولى سينتج المصنع نحو 400 ألف طن بواقع أكثر من 30 منتجا بمواصفات عالمية، بما يوفر الطلب المحلي عليها في قطاع البناء والإعمار.


 


• هو مشروع استثماري للقطاع الخاص ونحن نحرص على دعم مثل هذه المشاريع الواعدة، حيث تم منحه إجازة استثمارية بموجب قانون الاستثمار العراقي رقم 13 لسنة 2006 المعدل.


 


من الاقتصاد الريعي إلى المتنوع


نركز في هيئة استثمار البصرة على دعم المشاريع الصناعية بوصفها مشاريع تنمية اقتصادية مستدامة، وتوسيع نطاقها كفيل بإخراج البلاد من حلقة الاقتصاد الريعي النفطي لفضاء الاقتصاد المتعدد، وهذا الهدف هو أحد أبرز ينود البرنامج الحكومي الحالي.


 


حوافز وتشجيع


* المزايا والحوافز التي نقدمها هي كثيرة وبحسب قانون الاستثمار والأنظمة الصادرة بموجبه، ولهذا فنحن نوفر الفرص الاستثمارية ونقدم كافة التسهيلات للمستثمرين، ونمنحهم الإجازات لتنفيذ مشروعاتهم في ظروف سلسة ومشجعة.


 


* هدفنا كهيئة هو إدخال التكنولوجيا الحديثة في القطاع الصناعي الوطني العراقي وتنميته وتوسيعه.


 


* منحنا 42 إجازة استثمارية لمشروعات صناعية في هذا الصدد، بقيمة تجاوزت مبلغ مليار دولار أميركي، باشر 29 منها التنفيذ والعمل، والمتبقي بانتظار ذلك، حيث بعضها هو الأكبر بالعراق والبعض الآخر فريد من نوعه هنا .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى