Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار التكنولوجيا

ناسا تحذر من العواصف الشمسية قبل 30 دقيقة فقط من حدوثها.. كيف يمكنك التعامل؟


يمكن للعواصف الشمسية القاتلة أن تعطل الإنترنت والطاقة لساعات، ولن يكون لديك سوى 30 دقيقة للاستعداد، وفقًا لدراسة أجرتها وكالة ناسا، حيث طورت وكالة الفضاء الأمريكية نظامًا جديدًا يعمل بالذكاء الاصطناعي للتنبؤ بالوقت الذي ستضرب فيه الأحداث المدمرة الأرض، وفي حين أن النظام هو التحذير الأكثر تقدمًا، إلا أنه لا يمكنه التأكيد إلا خلال 30 دقيقة فقط من حدوث الظاهرة، وقد لا يكون وقتًا كافيًا للعالم للاستعداد.


 


وفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، يمكن للناس الآن اتخاذ خطوات للاستعداد لحدث شمسي شديد، مثل إنشاء مجموعة أدوات النجاة والحصول على نسخ مطبوعة من المستندات الرقمية.


 


شاركت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) طرقًا للتحضير لعاصفة شمسية شديدة، فتقترح الوكالة ملء الحاويات البلاستيكية بالماء ووضعها في الفريزر، والتي يمكن استخدامها بعد ذلك للحفاظ على برودة الطعام المبرد في حالة انقطاع التيار الكهربائي.


 


يجب على الجمهور الاحتفاظ بخزان سيارتهم نصف ممتلئ على الأقل لأن محطات الوقود تعتمد على الكهرباء لتشغيل مضخاتها.


 


كما تحث NOAA الأشخاص على عمل نسخ احتياطية من البيانات والمعلومات الرقمية الهامة والاحتفاظ بالمال في مكان ما في المنزل لأن البنوك لن تكون متاحة بسبب انقطاع التيار الكهربائي.


 


كما أعلنت وكالة ناسا عن تطوير نموذج الكمبيوتر الخاص بها المسمى DAGGER، لكن البحث يكتسب الآن قوة جذب عامة، حيث طبق الباحثون طريقة الذكاء الاصطناعي المسماة “التعلم العميق”، والتي تدرب أجهزة الكمبيوتر على التعرف على الأنماط بناءً على الأمثلة السابقة.


 


واستخدم الفريق هذه التقنية لتحديد العلاقات بين قياسات الرياح الشمسية من بعثات الفيزياء الشمسية، وهذه المهمات عبارة عن مجسات في الفضاء موضوعة بعناية في جميع أنحاء الفضاء لإنشاء مجموعة واسعة من أجهزة الاستشعار، والتي تعمل معًا لدراسة الشمس.


 


اختبر الفريق DAGGER ضد عاصفتين مغناطيسيتين في أغسطس 2011 ومارس 2015، ويمكن للنظام التنبؤ بسرعة وبدقة بتأثيرات العاصفة في جميع أنحاء العالم في كل حالة.


 


يمكن للعواصف الشمسية أيضًا أن تجعل أنظمة تحديد المواقع العالمية أقل دقة، وهي مشكلة في المقام الأول للحفر الدقيق والتقنيات الأخرى، وقد يكون هناك أيضًا انقطاعات في نظام


تحديد المواقع العالمي (GPS)، ويمكن أن تتسبب العاصفة أيضًا في مشاكل في الاتصال وتضيف إشعاعًا حول القطبين الشمالي والجنوبي، مما قد يجبر شركات الطيران على إعادة توجيه الرحلات. 


 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى