Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار التكنولوجيا

كويكب غامض قريب من الأرض يصبح أكثر غرابة بعد اكتشاف ذيل له

[ad_1]


أظهرت دراسة جديدة أن النشاط الشبيه بنشاط مذنب للكويكب الغريب فايثون لا يمكن تفسيره بأي نوع من الغبار، وفقا لتقرير RT. 


 


واكتُشف فايثون (3200 Phaethon)، المعروف أيضا باسم 1983 TB، في 11 أكتوبر 1983 من قبل علماء الفلك سيمون غرين وجون ديفيز، في بيانات من القمر الصناعي الفلكي بالأشعة تحت الحمراء التابع لناسا (IRAS).


 

ويبلغ قطر هذا الكويكب نحو 5.1 كم (3.2 ميل)، وهو ثالث أكبر كويكب قريب من الأرض يُصنف على أنه “يحتمل أن يكون خطيرا” بعد الكويكبين (53319) 1999 JM8 و4183 Cuno.


 


ويعد فايثون مصدر زخات شهب التوأميات التي تحدث في منتصف شهر ديسمبر من كل عام، على الرغم من أن المذنبات هي المسؤولة عن معظم زخات الشهب.


 


وينتمي الكويكب إلى ما يسمى بكويكبات أبولو، حيث أن محورها المداري شبه الرئيسي أكبر من محور الأرض عند 190 مليون كيلومتر (118 مليون ميل أو 1.27 وحدة فلكية).


 


وفي عام 2009، رصد مرصد العلاقات الشمسية الأرضية التابع لوكالة ناسا (STEREO) ذيلا قصيرا يمتد من فايثون، حيث وصل الكويكب إلى أقرب نقطة له إلى الشمس – أو الحضيض الشمسي – على مدار 524 يوما.


 


ولم تكن التلسكوبات العادية قد شاهدت الذيل من قبل لأنه يتشكل فقط عندما يكون فايثون قريبا جدا من الشمس بحيث لا يمكن ملاحظته، باستثناء المراصد الشمسية.


 


رأى STEREO أيضا أن ذيل فايثون يتطور وفقا لمقاربات شمسية لاحقة في عامي 2012 و2016. ودعم مظهر الذيل فكرة أن الغبار كان يهرب من سطح الكويكب أثناء احتراقه بفعل الشمس. وفي عام 2018، أظهرت الملاحظات من مسبار باركر الشمسي التابع لناسا أن المسار يحتوي على مواد أكثر بكثير مما يمكن لفايثون أن يلقي به خلال اقترابه من الشمس.


 


أكدت الدراسة الجديدة باستخدام اثنين من المراصد الشمسية التابعة لوكالة ناسا أن ذيل فايثون ليس متربا على الإطلاق ولكنه في الواقع مصنوع من غاز الصوديوم.


 


وقال طالب الدكتوراه في معهد كاليفورنيا للتقنية، كيشانغ تشانغ، وهو المؤلف الرئيسي للورقة البحثية المنشورة في مجلة Planetary Science Journal: “يظهر تحليلنا أن نشاط فايثون الشبيه بالمذنب لا يمكن تفسيره بأي نوع من الغبار”.


 


ولا تشكل الكويكبات، التي تكون في الغالب صخرية، ذيولا عندما تقترب من الشمس. والمذنبات، مع ذلك، هي مزيج من الجليد والصخور، وعادة ما تشكل ذيولا بينما تبخر الشمس جليدها ، فتفجر المواد عن أسطحها وتترك أثرا على مدار مداراتها.


 


وعندما تمر الأرض عبر مسار الحطام، تحترق تلك الأجزاء في غلافنا الجوي وتنتج سربا من النجوم المتساقطة – زخة الشهب.


 


وتساءل فريق تشانغ عما إذا كان هناك شيء آخر، بخلاف الغبار، وراء سلوك فايثون الشبيه بالمذنب. وقال تشانغ: “غالبا ما تتوهج المذنبات ببراعة من خلال انبعاث الصوديوم عندما تكون قريبة جدا من الشمس، لذلك نشتبه في أن الصوديوم يمكن أن يلعب دورا رئيسيا في سطوع فايثون”.


 


وأشارت دراسة سابقة، بناء على النماذج والاختبارات المعملية، إلى أن حرارة الشمس الشديدة خلال النهج الشمسي القريب لفايثون يمكن أن يؤدي بالفعل إلى تبخير الصوديوم داخل الكويكب ويؤدي إلى نشاط يشبه المذنبات.


 


وعلى أمل معرفة ما يتكون منه الذيل حقا، بحث تشانغ والمؤلفون المشاركون عنه مرة أخرى خلال الحضيض الأخير لفايثون في عام 2022.


 


واستخدم الفريق مرصد “سوهو” (SOHO) – وهي مهمة مشتركة بين وكالة ناسا ووكالة الفضاء الأوروبية- الذي يحتوي على فلاتر ملونة يمكنها الكشف عن الصوديوم والغبار.


 


وبحث العلماء أيضا في صور أرشيفية من “سوهو” وSTEREO، ووجدوا الذيل خلال 18 نهجا قريبا لفايثون من الشمس بين عامي 1997 و2022.


 


وظهر ذيل الكويكب ساطعا في الفلتر الذي يكتشف الصوديوم، لكنه لم يظهر في الفلتر الذي يرصد الغبار. وبالإضافة إلى ذلك، فإن شكل الذيل والطريقة التي يتألق بها عندما يمر فايثون بالشمس يتطابقان تماما مع ما يتوقعه العلماء إذا كان مصنوعا من الصوديوم، ولكن ليس إذا كان مصنوعا من الغبار.


 


ويشير هذا الدليل إلى أن ذيل فايثون مصنوع من الصوديوم وليس من الغبار.


 


ويبقى السؤال المهم الآن: إذا لم يلق فايثون الكثير من الغبار، فكيف يزود الكويكب بالمواد اللازمة لزخات شهب التوأميات؟


 


يقول علماء الفلك: “نشك في أن ثمة نوعا من الأحداث التخريبية قبل بضعة آلاف من السنين – ربما تحطمت قطعة من الكويكب تحت ضغوط دوران فايثون – تسبب في إخراج فايثون مليار طن من المواد المقدرة لتشكيل تيار حطام التوأميات. لكن هذا الحدث ما يزال لغزا”

[ad_2]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى