أخبار التكنولوجيا

دراسة مقلقة حول أكبر “مأزق خشبي تراكمي” في الأرض


على عكس اختناقات الشاحنات وسيارات الدفع الرباعي، فإن تجمعا للأخشاب في دلتا نهر ماكنزى فى نونافوت كندا يخزن الكربون، وفقا لتقرير RT . 


 


ويغطي مساحة تبلغ حوالي 51 كيلومترا مربعا (ما يقرب من 20 ميلا مربعا)، ليكون أكبر مأزق تراكمي معروف على وجه الأرض، ويتكون من الأشجار المتساقطة من الغابات المحيطة والتي طفت على سطح الماء في أسفل النهر وتراكمت في الدلتا على مر القرون.


 


ووفقا لدراسة جديدة أجراها باحثون من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، تحتوي هذه الأخشاب مجتمعة على حوالي 3.4 مليون طن (3.1 مليون طن متري) من الكربون، وهو ما يمثل تجمعا كبيرا للكربون ولكنه غير مفهوم جيدا.


 


وتقول أليسيا سيندروفسكي، مهندسة البحث التي قادت الدراسة أثناء وجودها في جامعة ولاية كولورادو بالولايات المتحدة: “لوضع ذلك في المنظور الصحيح، نقول إن هذا يمثل نحو مليونين ونصف مليون طن من انبعاثات السيارات لمدة عام. وهذه كمية كبيرة من الكربون”.


 


وعلى الرغم من عقود من البيانات حول كيفية تحرك الأخشاب الطافية حول القطب الشمالي، ما زلنا لا نعرف حقا مقدار الأخشاب كسبب كامن في أزمات المنطقة – أو مقدار الكربون الذي تحتويه.


 


وتقول فرجينيا رويز فيلانويفا، عالمة الجيومورفولوجيا في جامعة لوزان، والتي لم تكن تشارك في الدراسة: “كان هناك الكثير من العمل على تدفقات الكربون من الماء والرواسب، لكننا ببساطة لم ننتبه للخشب حتى وقت قريب جدا. وهذا مجال بحثي حديث يتطور بسرعة كبيرة. ومن المهم دراسة هذا الخشب ليس فقط بالنسبة لدورة الكربون، ولكن بشكل عام لفهمنا كيفية عمل أنظمة الأنهار الطبيعية، وكيف تقوم الأنهار بتعبئة الأخشاب وتوزيعها”.


 


وتدوم الأخشاب لفترة طويلة في القطب الشمالي، حيث يمكن أن تساعد درجات الحرارة المنخفضة والرطوبة المنخفضة في الحفاظ على الأشجار لعدة قرون أو حتى آلاف السنين بعد سقوطها.


 


ويزخر نهر ماكنزي بجذوع الأشجار من جميع الأعمار، لا سيما في دلتا، ثالث أكبر نهر في العالم من حيث المساحة. ومن أجل الدراسة الجديدة، درس الباحثون حوالي 13000 كيلومتر مربع من الدلتا، وهي أكثر جهود رسم الخرائط طموحا على الإطلاق.


 


وشمل ذلك ثلاثة أسابيع في المجال، حيث قام الباحثون بقياس الأخشاب الطافية، ورسم خرائط للمربعات، وأخذوا عينات لتحديد عمر السجلات الفردية مع التأريخ بالكربون المشع.


 


كما استخدموا أيضا صور الأقمار الصناعية لتقدير المساحة الإجمالية، وهو تجمع لحوالي 400000 من الرواسب الخشبية الأصغر. وساعدهم ذلك في حساب حجم الخشب داخل المأزق، وبالتالي حساب كمية الكربون التي يخزنها على الأرجح. وأكبر مخزون منفرد في المأزق يمتد ما يعادل حوالي 20 ملعب كرة قدم أمريكي، كما أفاد الباحثون، ويخزن وحده 7385 طنا (6700 طن متري) من الكربون.


 


وبينما تشير أبحاثهم إلى أن المأزق الإجمالي يخزن 3.4 مليون طن من الكربون، فإنهم يشيرون إلى أن هذا يقتصر على الأخشاب التي يمكنهم مراقبتها من السطح. كما يتم دفن جذوع الأشجار في تربة الدلتا، أو مخبأة تحت الماء، أو تحجبها النباتات، لذلك يقر الباحثون بأن تقديراتهم من المحتمل أن تكون غير كافية. ويقولون إن المأزق الكامل قد يحتوي حتى على ضعف كمية الكربون


 


وهذا كثير، على الرغم من أنه لا يزال يتضاءل أمام دلتا نهر ماكنزي نفسها، التي تجعل تربتها الغنية بالكربون بالفعل نقطة ساخنة لتخزين الكربون. ووفقا لبحث سابق، قد تخزن الدلتا ما يقرب من 34 مليار طن متري من الكربون إجمالا.


 


وفي ظل الظروف الطبيعية، يمكن للقطب الشمالي الحفاظ على جذوع الأشجار – والاحتفاظ بالكربون – لفترة طويلة. وبدأ حوالي 40% من السجلات التي أخذها الباحثون في النمو في عام 1955 أو بعد ذلك، لكن العديد منها كان أقدم، وبعضها يعود تاريخه إلى عام 690 م.


 


ولاحظ الباحثون أن القطب الشمالي لديه ما لا يقل عن اثنتي عشرة دلتا نهرية تزيد مساحتها عن 500 كيلومتر مربع، ما قد يشكل شبكة من اختناقات تخزين الكربون التي سيكون من الحكمة دراستها وحمايتها.


 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى