Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار التكنولوجيا

مشروع “ACERO” لطوارئ حرائق الغابات من ناسا.. اعرف التفاصيل



يستخدم مشروع ACERO التابع لوكالة ناسا الطائرات بدون طيار وتقنيات الطيران المتقدمة لتحسين التنسيق والعمليات الخاصة بحرائق الغابات، وتوسيع النافذة للقمع الجوى وتطوير تقنيات إدارة المجال الجوى لتحسين الاتصال بين الطائرات والأطقم الأرضية، وفقاً لموقع scitechdaily.


وتستكشف ACERO أيضًا استخدام الطائرات بدون طيار للحرائق ما يوفر بديلاً أكثر أمانًا وأرخص للطرق التقليدية.


فى كل عام، تطلق الآلاف من حرائق الغابات كميات كبيرة من ثاني أكسيد الكربون الذى يتسبب فى ارتفاع درجة حرارة الكوكب بالغلاف الجوي، وتحرق ما يقرب من 1.5 مليون فدان من الغابات والأراضي العشبية فى جميع أنحاء البلاد، وفقًا لخدمة الغابات الأمريكية، فإن قمع هذه الحرائق عملية معقدة ومكلفة – حيث يبلغ متوسط تكاليف إخماد الحرائق 2.9 مليار دولار على مدى فترة خمس سنوات، ويتطلب احتواء هذه الحرائق والتصدي لها أيضًا التعاون بين رجال الإطفاء والأطقم الأرضية، والتنسيق بين عشرات الطائرات التي تديرها جهات حكومية متعددة.


ويستخدم مشروع القدرات المتقدمة لعمليات الاستجابة للطوارئ (ACERO) التابع لوكالة ناسا – بقيادة مركز أبحاث Ames التابع للوكالة في Silicon Valley، كاليفورنيا – طائرات بدون طيار وتقنيات طيران متقدمة لتحسين التنسيق والعمليات الخاصة بحرائق البراري.


وتقتصر عمليات مكافحة الحرائق الجوية الحالية على الأوقات التي يكون فيها للطائرة رؤية واضحة – وإلا فإن الطيارين يواجهون خطر التحليق في التضاريس أو الاصطدام بطائرات أخرى، وهذا يعني إيقاف الطائرات أثناء الليل وأثناء فترات الدخان الكثيف، ويمكن أن تساعد الطائرات بدون طيار في توسيع النافذة الزمنية المتاحة للقمع الجوي لأنه يمكن تشغيلها بأمان من قبل الطيارين على الأرض، وإن استخدام الطائرات بدون طيار في عمليات القمع الجوي من شأنه أن يقلل من مخاطر السلامة على الطيارين ويجعل عمليات حرائق الغابات الجوية أكثر فعالية.


على الرغم من تقدم الطائرات بدون طيار وتقنيات الطيران الأخرى بسرعة خلال العقد الماضي، كان المستجيبون للطوارئ بطيئين في تبنيها، وأحد العوائق المهمة التي لا تزال تمنع هذا التبني هو الافتقار إلى الأدوات والوعي بالموقف حتى يتمكن المستجيبون من معرفة مكان عمل طائرات مكافحة الحرائق، لمعالجة هذه المشكلة، تقوم شركة ACERO بتطوير تقنيات إدارة المجال الجوي لمشاركة المعلومات بين الطائرات المأهولة ومشغلي الطائرات بدون طيار والأطقم الأرضية أثناء الاستجابة لحرائق الغابات، حيث ستزود هذه التقنيات جميع المستجيبين بالوعي المشترك بالحالة وتضمن عدم وجود تعارض مع عمليات الطائرات.


ستعمل برامج سلامة الطائرات التي طورتها شركة ACERO أيضًا على تقليل احتمالية مواجهة المخاطر المحمولة جواً، وإن وجود هذا الوعي الظرفي سيمكن المستجيبين من دمج الطائرات بدون طيار بأمان في عمليات حرائق الغابات وقمع ومراقبة الحريق باستمرار طوال حياته، وهو أمر غير ممكن حاليًا.


إن تطورات ACERO في أدوات ومفاهيم الاتصالات الجوية وتبادل المعلومات ستحسن إدارة المجال الجوي أثناء حرائق البراري وتوفر لأطقم الاستجابة مزيدًا من المعلومات في الوقت المناسب لدعم اتخاذ القرار أثناء الاستجابة لحالات الطوارئ، حيث تعد هذه التطورات ضرورية لتمكين مهام الطائرات بدون طيار الجديدة من الاستجابة الجوية لحرائق الغابات، مثل إخماد الحرائق، وتوصيل المعدات إلى أطقم الأرض، وتوفير مرحلات الاتصال في المناطق ذات الاتصال المحدود.


في السنوات القادمة، ستشترك ناسا مع وكالات الصناعة والاستجابة للحرائق الهائلة لإجراء عروض ميدانية مشتركة لتقنيات الطيران التي يقودها ACERO المطورة حديثًا، وستسلط هذه العروض التوضيحية الضوء على التطورات من إدارة مهام أبحاث الملاحة الجوية التابعة للوكالة، ومديرية المهام العلمية، ومديرية مهام تكنولوجيا الفضاء.


يتم تمويل ACERO من قبل إدارة مهام أبحاث الطيران التابعة لناسا، والتي تديرها عمليات الفضاء الجوي وبرنامج السلامة التابع للوكالة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى