أخبار التكنولوجيا

الجانب المظلم من TikTok.. ملاذ أم إعاقة للصحة العقلية؟



مع استمرار اكتساب TikTok لشعبية ضخمة، أثيرت مخاوف بشأن تأثيرها على المجتمع، خاصة فيما يتعلق بالصحة العقلية، حيث كشفت دراسة هي الأولى من نوعها أجراها باحثون في علوم الكمبيوتر في جامعة مينيسوتا توين سيتيز، أن TikTok وخوارزميتها الحصرية يمكن أن توفر ملاذًا للترفيه أو أن تصبح عائقًا للأفراد الذين يعانون من صحتهم العقلية.


من خلال المقابلات مع مستخدمي TikTok، وجد فريق جامعة مينيسوتا أن المنصة زودت العديد من الأشخاص بشعور باكتشاف الذات والمجتمع الذي لم يتمكنوا من العثور عليه على وسائل التواصل الاجتماعي الأخرى، ومع ذلك قال الباحثون إن خوارزمية TikTok أظهرت أيضًا ميلًا مقلقًا لتعريض المستخدمين مرارًا وتكرارًا لمحتوى يمكن أن يكون ضارًا بصحتهم العقلية، وفقاً لموقع scitechdaily.


وأوضح ستيفي تشانسيلور، كبير مؤلفي البحث وأستاذ مساعد في قسم علوم الكمبيوتر والهندسة بجامعة مينيسوتا: “يساء فهم TikTok من قِبَل الأشخاص الذين لا يستخدمون النظام الأساسي، وإنهم يفكرون في الأمر على أنه منصة الرقص أو المكان الذي يتم فيه تشخيص اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لدى الجميع، ويُظهر البحث أن TikTok يساعد الأشخاص في العثور على معلومات عن المجتمع والصحة العقلية، ولكن، يجب على الناس أيضًا أن يضعوا في اعتبارهم خوارزميته، وكيف تعمل، والوقت الذي يوفر لهم فيه النظام أشياء ضارة برفاههم”.


يختلف TikTok عن منصات الوسائط الاجتماعية الأخرى من حيث أنه يتم تشغيله بشكل أساسي بواسطة خوارزمية نظام التوصية التي تعرض مقاطع الفيديو التي تعتقد أنها ستنال إعجابك في موجز “For You Page“، بدلاً من عرض منشورات من الحسابات التي تتابعها.


قال الباحثون إنه على الرغم من أن هذا يمكن أن يكون رائعًا لعرض المزيد من المحتوى الذي يعجبك، إلا أنه قد يؤدي أيضًا إلى وجود فجوة من المحتوى السلبي الذي يكاد يكون من المستحيل الهروب منه.


قال آشلي ميلتون، المؤلف الأول للبحث بجامعة مينيسوتا: “إن TikTok عبارة عن منصة ضخمة لمحتوى الصحة العقلية، حيث يميل الناس إلى الانجذاب نحو وسائل التواصل الاجتماعي للعثور على المعلومات والأشخاص الآخرين الذين يمرون بمواقف مماثلة، ويحدث الكثير من المشاركين لدينا عن مدى فائدة معلومات الصحة العقلية هذه، ولكن في مرحلة ما، وبسبب الطريقة التي تعمل بها الخلاصة علي تيك توك، وستستمر في منحك المزيد والمزيد من نفس المحتوى، وهنا يمكن أن تتحول من كونها مفيدة إلى كونها محزنة ومثيرة”.


ووجد الباحثون أنه عندما يدخل المستخدمون في دوامات ضارة من المحتوى السلبي، فغالبًا ما لا يكون هناك مهرب. تتضمن واجهة TikTok زر “غير مهتم”، لكن المشاركين في الدراسة قالوا إنه لم يحدث أي فرق في المحتوى الذي ظهر في خلاصاتهم.


وأعرب المشاركون في البحث أيضًا عن صعوبة التمييز عندما ينشر منشئو TikTok محتوى عاطفيًا أو مكثفًا للصحة العقلية بشكل حقيقي ، أو ما إذا كانوا “يسعون وراء النفوذ” لكسب المزيد من المتابعين والإعجابات، حيث أُجبر العديد من المشاركين على أخذ فترات راحة أو الإقلاع عن استخدام المنصة بالكامل بسبب الضغط الذي تسبب فيه.


ووفقًا لباحثي جامعة مينيسوتا، كل هذا لا يعني أن TikTok شرير، لكنهم قالوا إنها معلومات مفيدة يجب وضعها في الاعتبار عند استخدام المنصة، خاصة لأغراض الصحة العقلية.


هذه الدراسة هي الأولى في سلسلة أوراق يخطط فيها المستشار وميلتون للكتابة عن وسائل التواصل الاجتماعي و TikTok والصحة العقلية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى