أخبار التكنولوجيا

جوجل تخطط السماح للشركات استخدام محتوى إعلان تم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعى


سيتمكن عملاء إعلانات جوجل قريبًا من استخدام الذكاء الاصطناعي التوليدى للشركة لإنشاء حملات إعلانية، وفقًا لصحيفة Financial Times، وعلى ما يبدو تستعد شركة التكنولوجيا العملاقة لتضمين الذكاء الاصطناعى التوليدى الخاص بها، وهى نفس التكنولوجيا التى تشغل روبوت الدردشة Bard الخاص بها في برنامج Performance Max.


 


ويمكن أن يساعد Performance Max العملاء بالفعل في تحديد المكان الذي يجب عرض إعلاناتهم فيه وإنشاء نسخة إعلانية بسيطة، لكن صحيفة التايمز تقول إن إضافة الذكاء الاصطناعي ستمنحها القدرة على إنشاء حملات معقدة مماثلة لتلك التي تصممها وكالات التسويق، وفقا لتقرير engadget.  


 


وبحسب ما ورد، عرضت الشركة على عملاء الإعلانات عرضًا تقديميًا بعنوان “إعلانات مدعومة بالذكاء الاصطناعي 2023 ،” تخبرهم أن تقنيتها يمكن أن تولد إعلانات استنادًا إلى الصور والفيديو والنص الذي يقدمونه، بالإضافة إلى ذلك أخبرتهم Google أن الإعلانات التي ينشئها الذكاء الاصطناعي ستلائم الجمهور الذي يهدفون إلى الوصول إليه وسيتم تصميمه لتمكينهم من الوصول إلى أهداف المبيعات والأهداف الأخرى.


 


وأعرب شخص واحد على الأقل عن مخاوفه بشأن إمكانية نشر أداة إعلانات Google لمعلومات مضللة ، كما تقول التايمز ، لأنه يمكن تحسينها لتحويل عملاء جدد دون القلق من الحقائق، مرة أخرى عندما نشرت Google إعلانًا على Twitter حول Bard ، على سبيل المثال أطلق روبوت المحادثة زيفًا يزعم أن تلسكوب جيمس ويب الفضائي قد التقط “الصور الأولى لكوكب خارج نظامنا الشمسي.” 


 


في الحقيقة ، كان التلسكوب الكبير جدًا التابع للمرصد الأوروبي الجنوبي هو الذي التقط الصور الأولى للكواكب الخارجية التي رأيناها على الإطلاق. وأكدت Google لصحيفة فاينانشيال تايمز أنها ستضع حواجز حماية صارمة لمنع الأخطاء والمعلومات المضللة عند طرح إعلانات مدعومة بالذكاء الاصطناعي في الأشهر المقبلة.


 


 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى