Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار التكنولوجيا

هل يثق سكان العالم في الذكاء الاصطناعي؟.. استطلاع يكشف نتيجة صادمة

أعرب أكثر من 60% ممن شاركوا في استطلاع رأي دولي أجرته “KPMG” وجامعة “كوينز لاند” عن عدم ثقتهم بالذكاء الاصطناعي، بحسب ما أظهرت نتائج الاستطلاع.

وشمل الاستطلاع أكثر من 17 ألف شخص في 17 دولة، بما في ذلك الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا والصين والهند وجنوب إفريقيا.

وأظهرت نتائج الاستطلاع أن سكان البلدان النامية هم الأكثر ثقة بالذكاء الاصطناعي، على عكس الوضع في فنلندا واليابان، حيث أعرب أقل من ربع المستطلعين عن ثقتهم به، وذلك يرجع إلى حد كبير إلى قضايا الأمن السيبراني.

ووفقا للخبراء، فإن مواطني الدول المتقدمة، ولا سيما أستراليا وكندا وفرنسا، لديهم أعلى مستوى من القلق بشأن التطورات في هذا المجال.

وتختلف الثقة والمواقف تجاه الذكاء الاصطناعي عبر البلدان؛ فالدول الغربية، إلى جانب اليابان وكوريا الجنوبية، تتمتع عموماً بثقة أقل ومواقف أقل إيجابية من الناس في الاقتصادات الناشئة.

وأظهرت الدراسة التي اطلعت عليها “العربية.نت”، أنه بينما يثق الناس في مخرجات أنظمة الذكاء الاصطناعي والفائدة المتصورة له في مجال الأعمال، إلا أن التخوف من استخدامه في “الموارد البشرية” وتوظيف الأشخاص، بجانب حماية البيانات الشخصية من بين أكبر المخاوف.

ولكن على الجانب الآخر، لدى العديد من المستطلع آرائهم ثقة كبيرة فيما يتعلق باستخدام الذكاء الاصطناعي في الرعاية الصحية والتشخيص الطبي والعلاج.

ومن خلال النتائج التي توصلت إليها الدراسة، الدراسة واطلعت عليها “العربية.نت”، فقد وجدت نمطاً عاماً من انخفاض الثقة، وزيادة التناقض، ووجهات النظر الأقل إيجابية تجاه الذكاء الاصطناعي في الدول الغربية، واليابان، وكوريا الجنوبية، مقارنة بالناس في دول “BICS” – البرازيل، والهند، والصين، وجنوب إفريقيا – وإلى حد ما، سنغافورة.

وتشير النتائج، إلى أن المواقف الأكثر إيجابية في بلدان “BICS” لا تعكس التفاؤل الأعمى أو نقص الوعي بالمخاطر المحتملة لاستخدام الذكاء الاصطناعي. بدلاً من ذلك، هناك بعض الأدلة على عكس ذلك، حيث صنف الناس في البرازيل وجنوب إفريقيا (جنباً إلى جنب مع كوريا الجنوبية) مخاطر الذكاء الاصطناعي أعلى من البلدان الأخرى، كما يرجح الهنود والأفارقة أن مخاطر الذكاء الاصطناعي ستؤثر على الناس في بلادهم.

ويشير التحليل الذي اطلعت عليه “العربية.نت” إلى أن المستويات المتفاوتة في الثقة والقبول عبر البلدان تعكس إلى حد كبير ثلاثة عوامل رئيسية:

– الاختلافات في الفوائد المتصورة للذكاء الاصطناعي ومدى تفوقها على المخاطر المحتملة: إذ أن الناس في الدول الغربية وكوريا الجنوبية، واليابان أقل اقتناعاً بشكل عام بفوائد الذكاء الاصطناعي، ومن غير المرجح أن يصدقوا أن فوائد الذكاء الاصطناعي تفوق المخاطر، مقارنة بالناس في دول BICS وسنغافورة.

القلق بشأن الذكاء الاصطناعي

تصورات الضمانات المؤسسية: هناك اختلافات عبر البلدان في مدى كفاية الضمانات واللوائح المتصورة لجعل استخدام الذكاء الاصطناعي آمناً، والثقة في المؤسسات المسؤولة عن ذلك. خاصةً وأن قلة من الناس في الدول الغربية واليابان وكوريا الجنوبية ينظرون إلى القوانين واللوائح الحالية لحماية الذكاء الاصطناعي على أنها كافية، ويبلغون عن ثقة أقل في الشركات لتطوير الذكاء الاصطناعي واستخدامه وإدارته، مقارنةً بالبرازيل، والهند، والصين، وسنغافورة.

– الإلمام بالذكاء الاصطناعي وفهمه: أبلغ الأشخاص في الدول الغربية عموماً عن استخدام أقل للذكاء الاصطناعي في العمل، وانخفاض استخدام ومعرفة الذكاء الاصطناعي في التطبيقات الشائعة، مقارنة بالأشخاص في دول BICS وسنغافورة.

القاسم المشترك الرئيسي عبر دول BICS، على الرغم من الاختلافات في القوة الاقتصادية والترتيبات المؤسسية والتقدم التكنولوجي، هو الطبيعة الناشئة لاقتصاداتها.

وقد يشجع هذا عقلية النمو فيما يتعلق بقبول التكنولوجيا، لأنها توفر وسيلة لتسريع التقدم الاقتصادي والازدهار.

وأحد الآثار المترتبة على زيادة ثقة وقبول الذكاء الاصطناعي في بلدان BICS (وإلى حد ما سنغافورة)، جنباً إلى جنب مع الطبيعة الناشئة لاقتصاداتها، هو أن هذه البلدان قد تكون في وضع فريد لتسريع الابتكار والميزة التكنولوجية وتقديم المزيد من الدعم. وبيئة لجذب الشركات الراغبة في الاستثمار في تطوير الذكاء الاصطناعي والابتكار، ودعم الميزة التنافسية.

وبمرور الوقت، قد يساهم ذلك في تعطيل الهيمنة الاقتصادية التقليدية.

ومع ذلك، على الرغم من أن الناس في بلدان BICS هم أكثر عرضة لذلك، بالنظر إلى اللوائح والقوانين الحالية للذكاء الاصطناعي على أنها مناسبة، من الجدير بالذكر أن هذه البلدان تحتل مرتبة متدنية في التصنيف الدولي في الحوكمة والتنظيم لضمان الاستخدام الأخلاقي والمسؤول للذكاء الاصطناعي.

أما بالنسبة للاتحاد الأوروبي، فسيضع القانون حدوداً وشروطاً لاستخدام أنظمة الذكاء الاصطناعي بناءً على تصنيف المخاطر ويقيد أنواع منتجات وخدمات الذكاء الاصطناعي التي يمكن تطويرها وبيعها في الاتحاد الأوروبي، والتي من المحتمل أن تؤثر على ممارسات تطوير الذكاء الاصطناعي والحوكمة في البلدان الأخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى