Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار التكنولوجيا

هل تنجح آبل فى تقديم خدمة قياس السكر بدون وخز عبر ساعتها “آبل ووتش”؟


يبدو أن سعي آبل طويل الأمد لتقديم مراقبة نسبة الجلوكوز في الدم إلى “آبل ووتش”يمضي قدمًا، حيث تزعم مصادر بلومبرج أن مراقبة الشركة بدون وخز في “مرحلة إثبات المفهوم” وهي جيدة بما يكفي بحيث يمكن طرحها في السوق بمجرد أن تصبح أصغر.


 


وكانت التقنية التي تستخدم الليزر لقياس تركيز الجلوكوز تحت الجلد، في حجم سطح الطاولة سابقًا ، لكن يزعم التقرير إنها تقدمت إلى النقطة التي يجري فيها العمل على نموذج أولي يمكن ارتداؤه بحجم آيفون.


 

يقول المطلعون إن النظام لن يساعد الأشخاص المصابين بالسكري على مراقبة ظروفهم فحسب، بل سينبه بشكل مثالي الأشخاص المصابين بمرض السكري. يمكنهم بعد ذلك إجراء تغييرات تمنع مرض السكري من النوع 2 (بداية البالغين) حسبما نقلت Engadget.


 


من المفترض أن المشروع قيد التطوير لفترة طويلة، بدأت في عام 2010، عندما طلب ستيف جوبز المريض من شركته شراء شركة RareLight الناشئة لمراقبة نسبة الجلوكوز في الدم. 


 


يشير التقرير أن شركة آبل قد أبقت على الجهود سرية من خلال تشغيلها كشركة تبدو معزولة ، Avolonte Health ، لكنها طويتها في مجموعة Exploratory Design Group (XDG) غير المعروفة سابقًا. 


 


ومن المحتمل أن يكون أي منتج في العالم الحقيقي على بعد سنوات وفقًا لبلومبرج. 


 


 فى عام 2018 ألغت شركة Verily التابعة للصحة التابعة لشركة Alphabet خططًا لعدسات لاصقة ذكية كانت ستتعقب الجلوكوز باستخدام الدموع.


 


 بعبارة أخرى حتى العلامات التجارية الكبرى ذات الموارد الهائلة لا تضمن النجاح، وليس من الواضح مدى دقة حل آبل وفقا لتقرير Engadget.


 


لكن هناك حوافز قوية لجلب هذه التقنية إلى الأجهزة القابلة للارتداء. 


 


وغالبًا ما يتم تسويق آبل ووتش كجهاز صحي ويمكنها اكتشاف علامات الرجفان الأذيني وانخفاض مستويات الأكسجين في الدم ودورات الإباضة (اعتبارًا من السلسلة 8). 


 


يمكن أن تجعل مراقبة الجلوكوز غير التطفلية أداة لا غنى عنها لمن يعانون من مرض السكري – لن تحتاج إلى جهاز مخصص يغزو بشرتك، مثل مستشعر الجلوكوز المستمر الذي يرسل معلومات من إبرة رفيعة مزودة بقطب كهربائي إلى جهاز استقبال خارجي. 


 


يمكن أن يمنح هذا النهج غير المؤلم آبل ووتش ميزة على الساعات الذكية المنافسة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى