Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار التكنولوجيا

تقرير يكشف عن مواقع التواصل الاجتماعي التي تتجسس عليك أكثر من غيرها


تتتبع مواقع وسائل التواصل الاجتماعي كل تحركاتك، وتجمع كميات هائلة من البيانات الشخصية من ملايين المستخدمين غير الراغبين بذلك، لكن بعضهم مذنب في جمع معلومات أكثر من غيره، وفقا لتقرير RT . 


 


وتعد “تيك توك” أكبر أداة لجمع البيانات، حيث تجمع أكثر من أي تطبيق الوسائط الاجتماعية أو خدمات المراسلة الأخرى، وفقا لدراسة أجرتها شركة Internet 2.0 للأمن السيبراني.


 


ويمتلك تطبيق مشاركة الفيديو الشهير، المملوك لشركة ByteDance الصينية، حوالي مليار مستخدم نشط في جميع أنحاء العالم. لكن لديه أكثر من ضعف عدد المتعقبات في شفرة المصدر الخاصة به مقارنة بمتوسط الصناعة.


 


ويجمع برنامج التتبع الخاص بـ “تيك توك” خلسة بيانات حول المستخدمين لضبط الخوارزمية التي تقوم بتشغيل خلاصتها الرئيسية، ولكن يمكنه أيضا جمع معلومات حول شبكة wi-fi وبطاقة Sim، ما يثير مخاوف بشأن كيفية استخدام هذه البيانات.


 


لكن الشركة ليست في هذا وحيدة، فقد احتلت كل من Microsoft Teams وOutlook و”إنستجرام” و”تويتر” و”سناب تشات” المراتب الأولى في المراكز الثمانية الأولى من بين 22 شركة كبرى تستوعب أكبر قدر من البيانات – بينما تم تصنيف “فيسبوك” كإحدى أفضل الشركات، حيث احتلت المرتبة 16 في تقييم Internet 2.0.


 


وباستخدام برنامج Malcore الخاص بها، أعطت Internet 2.0 لكل تطبيق درجة بناء على كمية المعلومات الشخصية التي تم جمعها، مع تسجيل “تيك توك” ما مجموعه 63.1 


 


وتم العثور على تسعة متتبعات و”الكثير من الأذونات والتحذيرات حول خطورة الكود” تؤدي إلى درجاتها، مع علامة Internet 2.0 التجارية لمستوى التتبع الموصوف كالآتي: “متطفل بشكل مفرط وليس ضروريا لتشغيل التطبيق”.


 


وكان لدى Microsoft Teams – المشهور بمكالمات العمل الجماعية – أربعة متتبعين ولكن عدد كبير من طلبات الأذونات، ما يمنحه درجة 38، ويجعله في المرتبة الرابعة.


 


بينما احتلت خدمة البريد الإلكتروني في Outlook، التي يقدر عدد مستخدميها بـ 400 مليون مستخدم على مستوى العالم، المرتبة الخامسة بـ 35.9 وسبعة متتبعين، تليها “إنستجرام” و”تويتر” و”سناب تشات” وLinkedIn، والتي سجلت جميعها حوالي 34 – أعلى من متوسط الصناعة البالغ 28.8، وسجل Gmail 29.6 بينما وجد أن WeChat يحتوي على خمسة متتبعين.


 


وسجل تطبيق “فيسبوك” إحدى أقل الدرجات بسبب “العدد القليل جدا من التحذيرات في شأن التعليمات البرمجية”، على الرغم من وجود عدد كبير من طلبات الإذن.


 


وكانت خدمة المراسلة Signal – التي يفضلها الجيش البريطاني على منافستها “واتس آب” لتنظيم الأحداث اليومية – واحدة من أفضل التطبيقات، مع تسجيل “فيسبوك مسنجر” وDiscord أيضا درجة عالية.


 


وتأتي نتيجة الدراسة وسط خلاف أمني حول كيفية استخدام المعلومات التي تجمعها شركات التواصل الاجتماعي.    


 


وقال ديفيد روبنسون، ضابط الاستخبارات في الجيش الأسترالي السابق والمؤسس المشارك لـ Internet 2.0، إن الشركة لديها “مخاوف تتعلق بالخصوصية والأمن على المدى الطويل” بشأن “تيك توك”. 


 


وقال آلان وودوارد، أستاذ الأمن السيبراني في جامعة ساري: “يبدو أن “تيك توك” يجمع المعلومات، وعليك أن تتساءل لماذا، بخلاف إنشاء ملف كامل عن شخص ما. نوع البيانات واسع جدا لدرجة أن من الصعب عدم استنتاج أنه يتم استخدامها لأكثر من مجرد تسويق وإنشاء نوع من ملفات تعريف بالأشخاص لغاية التسويق. وهذا، في اعتقادي، مصدر قلق، لا سيما في البيئة الجيوسياسية الحالية حيث تثبت الصين نفسها على أنها لاعب حكومي حازم تماما”.


 


وقال “تيك توك”: “يبدو أن هذا التقرير يستند إلى نفس التحليلات المضللة لـInternet 2.0 التي أجريت العام الماضي، والتقارير والدراسات الأخيرة تتعارض مع استنتاجاتها، حيث إن تطبيق “تيك توك” ليس فريدا من حيث كمية المعلومات التي يجمعها، وهوفي الواقع يجمع بيانات أقل من العديد من تطبيقات الأجهزة المحمولة الشائعة. 


 


 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى