Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار التكنولوجيا

يعنى إيه وصول الجليد البحرى فى القطب الجنوبى عند أدنى مستوياته



يوجد حاليًا أقل كمية من الجليد البحري حول القارة القطبية الجنوبية عما كانت عليه منذ بدء التسجيلات، فكشفت بيانات الأقمار الصناعية الصادرة عن المركز الوطني لبيانات الجليد والثلوج (NSIDC)، أن هناك فقط 737 ألف ميل مربع (1.91 مليون كيلومتر مربع) من الجليد المحيط بالقارة، وكان أدنى مستوى قياسي سابق 741000 ميل مربع (1.92 مليون كيلومتر مربع)، والذي تم تحديده في 22 فبراير من العام الماضي.


وفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، يصل الجليد البحري في القطب الجنوبي عادةً إلى الحد الأدنى السنوي في هذا الوقت من العام فيما يُعرف باسم “موسم الذوبان”، لأن الشمس تشرق لمدة 24 ساعة تقريبًا في اليوم، ومع ذلك، حذر الخبراء من أن الأسوأ لم يأت بعد، وأن مساحة الجليد يمكن أن تنخفض أكثر.


هذه هي المرة الثانية فقط منذ عام 1979 التي وصلت مستويات الجليد فيها إلى أقل من 772.000 ميل مربع (2 مليون كيلومتر مربع).


يقول العلماء في NSIDC إن بعض العوامل أدت إلى هذا الذوبان فوق المتوسط، وكل ذلك ينبع من ظاهرة مناخية تُعرف باسم (SAM).


هناك حزام من الرياح الغربية القوية يحيط بالقارة ويمكن أن ينمو أو يتقلص في الحجم، ويتحرك بشكل فعال باتجاه الشمال أو الجنوب، وهذه الحركة، والتغيير الناتج في الضغط الجوي هو SAM، إيجابي مما يعني أن حزام الرياح ينكمش نحو القارة القطبية الجنوبية.


ينتج عن هذا رياح أقوى فوق الجليد مما يساعد في إبقائه باردًا، ومع ذلك، فقد جلبت الرياح هذا الموسم هواءً دافئًا ساهم في مزيد من الذوبان.


يُعتقد أن هذا الدفء ناتج عن درجات حرارة الهواء المرتفعة بشكل غير عادي إلى الغرب والشرق من شبه جزيرة أنتاركتيكا في عام 2022 والتي، وفقًا لهيئة الإذاعة البريطانية، كانت أكثر سخونة بنحو 2.7 درجة فهرنهايت (1.5 درجة مئوية) من المتوسط طويل المدى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى