Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار التكنولوجيا

تصرف غريب فى حلقات زحل.. تلسكوب هابل يلتقط بداية موسم جديد على الكوكب


يميل زحل على محوره مثل الارض وبالتالي فإن له أربعة فصول، على الرغم من أنه بسبب مدار زحل الأكبر بكثير، فإن كل موسم يستمر نحو سبع سنوات أرضية، وفقا لتقرير RT . 


 

وتبشر صور جديدة لكوكب زحل مأخوذة من تلسكوب هابل الفضائي التابع لناسا ببداية “موسم القضبان الشعاعية” (spoke season) للكوكب خلال الاعتدال، عندما تظهر ملامح غامضة عبر حلقاته، ولم يشرح علماء الكواكب سبب هذه الظاهرة


 


ويحدث الاعتدال عندما تميل الحلقات إلى حافة الشمس، وتختفي التشكيلات الشعاعية التي تخترق الحلقات لآلاف الكيلومترات، عندما يقترب الكوكب من الانقلاب الصيفي أو الشتوي، عندما يبدو أن الشمس تصل إلى أعلى أو أدنى خط عرض لها في النصف الشمالي أو الجنوبي من الكوكب.


 


ومع اقتراب الاعتدال الخريفي لنصف الكرة الشمالي لكوكب زحل في 6 مايو 2025، من المتوقع أن تصبح ظاهرة “القضبان الشعاعية” بارزة ويمكن ملاحظتها على نحو متزايد، والجاني المشتبه به هو المجال المغناطيسي المتغير للكوكب. 


 


وتتفاعل الحقول المغناطيسية الكوكبية مع الرياح الشمسية، ما يخلق بيئة مشحونة كهربائيا على الأرض، وعندما تصطدم تلك الجسيمات المشحونة بالغلاف الجوي، يكون هذا مرئيا في نصف الكرة الشمالي مثل الشفق القطبي.


 


ويعتقد علماء الفلك أن الجسيمات الصغيرة الجليدية بحجم الغبار يمكن أن تصبح مشحونة أيضا، ما يرفع مؤقتا تلك الجسيمات فوق بقية الجسيمات الجليدية الكبيرة والصخور في الحلقات.


 


وتمت ملاحظة ظاهرة “القضبان الشعاعية” لأول مرة بواسطة بعثة فوياجر التابعة لناسا في أوائل الثمانينيات.


 


ويمكن أن تظهر هذه الميزات العابرة والغامضة مظلمة أو فاتحة حسب الإضاءة وزوايا الرؤية.


 


وقالت الدكتورة إيمي سيمون كبيرة علماء الكواكب في ناسا، ورئيسة برنامج هابل OPAL: “بفضل برنامج هابل الخارجي لتراث الكوكب الخارجي (OPAL)، الذي يبني أرشيفا من البيانات حول كواكب النظام الشمسي الخارجي، سيكون لدينا وقتا أطول لدراسة حلقات زحل هذا الموسم أكثر من أي وقت مضى”.


 


وحدث الاعتدال الأخير لزحل في عام 2009، بينما كانت مركبة الفضاء كاسيني التابعة لوكالة ناسا تدور حول عملاق الغاز للاستطلاع عن قرب.


 


ومع اكتمال مهمة كاسيني في عام 2017، واختفاء المركبة الفضائية فوياجر منذ فترة طويلة، يواصل هابل المراقبة الطويلة المدى للتغيرات على زحل والكواكب الخارجية الأخرى.


 


وقالت سيمون: “على الرغم من سنوات الملاحظات الممتازة التي أجرتها بعثة كاسيني، إلا أن البداية الدقيقة والمدة المحددة لموسم ظاهرة القضبان الشعاعية ما تزال غير متوقعة، مثل التنبؤ بالعاصفة الأولى خلال موسم الأعاصير. وبينما تحتوي الكواكب الغازية العملاقة الثلاثة الأخرى في نظامنا الشمسي أيضا على أنظمة حلقات، لا شيء يقارن بحلقات زحل البارزة، ما يجعلها مختبرا لدراسة الظواهر المتكلمة”.


 


 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى