Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار التكنولوجيا

علماء يدرسون أشجار الأرض ويصدرون تحذيرا للبشرية فى فقدان بعضها


من الأخشاب الحمراء الساحلية المرتفعة إلى أشجار الصنوبر والتنوب التي تعود إلى عصر الديناصورات والتي تصنع أشجار عيد الميلاد المثالية، تواجه نباتاتنا الخشبية الكثير من المتاعب.


 


واتضح أن فقدان بعض الأنواع لن يعرض الغابات المحلية للخطر فحسب، فتظهر الأبحاث أنه سيهدد النظم البيئية بأكملها، وفقا لتقرير RT . 


 


في عام 2021، وجد تقييم عالمي بعنوان حالة الأشجار في العالم أن ثلث جميع أنواع الأشجار يتأرجح حاليا على حافة الوجود والانقراض، وهذا يصل إلى حوالي 17500 نوع فريد من الأشجار المهددة بالانقراض.


 


وهذا أكثر من ضعف عدد رباعيات الأرجل المهددة (الثدييات والطيور والبرمائيات والزواحف). وبعض الأشجار نادر جدا لدرجة أن عنصرا واحدا معروفا فقط لا يزال موجودا، مثل النخيل الوحيد في موريشيوس، Hyophorbe amaricaulis.


 


وفي دراسة لاحقة من العام الماضي، أصدر الباحثون أنفسهم “تحذيرا للبشرية” بشأن عواقب هذه الخسائر، مدعّما بـشهادة 45 عالما آخر من 20 دولة مختلفة. 


 


ويوضح عالم أحياء الحفظ مالين ريفرز، من Botanic Gardens Conservation International وزملاؤه الآثار العديدة التي ستحدثها هذه الخسائر على اقتصاداتنا وسبل عيشنا وطعامنا.


 


وتأتي معظم ثمارنا من الأشجار، كما هو الحال بالنسبة للعديد من المكسرات والأدوية، حيث تصل قيمة التجارة في المنتجات غير الخشبية إلى 88 مليار دولار أمريكي.


 


وفي العالم النامي، يعتمد 880 مليون شخص على الحطب للحصول على الوقود، ويعيش 1.6 مليار شخص على بعد 5 كيلومترات (3 أميال) من الغابة، ويعتمدون عليها في الغذاء والدخل.


 


وتساهم الأشجار بحوالي 1.3 تريليون دولار أمريكي سنويا في الاقتصاد العالمي، ومع ذلك فإننا ندمر المليارات منها كل عام – ونقوم بتطهير مساحات شاسعة من الأراضي للزراعة والتنمية، كل شجرة هي عوالم صغيرة خاصة بها، تعج بجميع أنواع أشكال الحياة الفردية ومتعددة الخلايا، بما في ذلك النباتات والفطريات والبكتيريا والحيوانات الأخرى.


 


في الواقع، يعتمد نصف جميع الحيوانات والنباتات في العالم على موائل الشجر.


 


وقال ريفرز لـ Nature World News: “غالبا ما يكون فقدان الموائل هو فقدان الأشجار، وهو أساس ذلك عندما ننظر إلى مخاوف انقراض الحيوانات أو الطيور، لا توجد وسيلة لرعاية جميع المخلوقات الأخرى هناك إذا لم نعتني بالأشجار”.


 


وكما هو الحال مع جميع الأنظمة الحية، فإن فقدان التنوع يجعل الخليط الكامل من الاتصالات الحية أكثر ضعفا.


 


وهذا لأن التنوع الأقل يعني تنوعا أقل في الاستجابة المناعية، في الجينات، والاستجابات للظروف البيئية، ما يعني انخفاض فرص النجاة من التهديدات العديدة التي تضرب شبكة التفاعلات المعقدة التي هي الحياة على الأرض.


 


وتوفر بعض أنواع الأشجار تفاعلات فريدة ولا يمكن استبدالها بأنواع أخرى.


 


ويشمل ذلك أشجار دماء التنانين المميزة (Dracaena cinnabari)، المتبقية من غابات Oligocene القديمة، والتي تستضيف العديد من الأنواع الأخرى التي تعتمد كليا عليها، بما في ذلك العديد من النباتات الأخرى.


 


لذا فإن انقراض نوع واحد يمكن أن يتسبب في تأثير دومينو هائل عبر كل شيء آخر يتفاعل معه، حتى لو كان نادرا بالفعل، والأنواع التي تعتمد على غاباتنا الآخذة في التناقص قد تراجعت بالفعل بنحو 53% منذ عام 1970، وتظهر المزيد من الغابات حول العالم علامات الإجهاد المتزايد.


 


وتتشابك الأشجار مع تربة الأرض وغلافها الجوي وطقسها أيضا – لتنظيف الهواء وإنتاج الأكسجين. إنهت تخزن ثلاثة أرباع المياه العذبة التي يمكن الوصول إليها في العالم وأكثر من نصف ثاني أكسيد الكربون المسبب للمشاكل.


 


وإذا فقدنا ما يكفي من الأشجار، فإن دورة الكربون والماء والمغذيات على كوكبنا ستتسبب في حالة من الفوضى.


 


وقال ريفرز: “نظهر أن الغابات المتنوعة تخزن الكربون أكثر من الزراعات الأحادية، وهذا صحيح بالنسبة للعديد من الوظائف البيئية، ليس فقط التقاط الكربون، ولكن توفير الموائل للحيوانات، وتثبيت التربة، والمقاومة للآفات والأمراض، والقدرة على الصمود في وجه العواصف والطقس المعاكس. وبفقدان تنوع الأشجار، سنفقد أيضا التنوع في جميع الكائنات الحية: الطيور والحيوانات والفطريات والكائنات الدقيقة والحشرات


 


ويحالف الحظ عدد قليل من أنواع الأشجار ويمكنها الاستفادة من التغيرات البيئية السريعة التي تسببنا فيها، مثل تلك التي تتسلل إلى الأراضي التي أزالتها الحرائق، ولكن يتم القضاء على المزيد من خلال العمليات نفسها.


 


وهناك الكثير الذي يتعين القيام به لمكافحة هذا على المستوى الجماعي، ولكن يمكننا جميعا أن نلعب دورا من خلال الاعتراف بأهمية الأشجار


 


 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى