Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار التكنولوجيا

هل هناك حياة خارج كوكب الأرض؟ وما الذى يتطلبه الأمر للاتصال معها؟ تقرير يجيب


يتسارع مجال SETI أو البحث عن ذكاء خارج الأرض إلى آفاق جديدة بفضل التطورات في التعلم الآلى وفقا لتقرير theverge.   


 

وفى ورقة بحثية نُشرت الأسبوع الماضى فى مجلة Nature Astronomy ، شارك فريق من الباحثين بقيادة “بيتر ما “من جامعة تورنتو طريقة التعلم الآلي للبحث في البيانات من مشروع Breakthrough Listen لتحديد الإشارات التي يمكن أن تكون بصمات تقنية محتملة – أي المؤشرات من التعقيد التكنولوجي الذي يشير إلى حضارة غريبة ذكية. 


 


ونظرا لأن البشرية أصبحت أكثر  مهارة في مراقبة الكون والتعرف على تاريخه، فإن السؤال عما إذا كنا وحدنا لم يكن أكثر من أي وقت مضى وإذا كانت هناك حياة خارج الأرض، فكيف يمكننا العثور عليها؟ لماذا لم يتم الاتصال بنا بعد؟ وما الذي يتطلبه الأمر لإجراء اتصال مع حضارة غريبة؟  


 


ويركز بحث ما على جزء معين من الطيف الكهرومغناطيسي يسمى الراديو ضيق النطاق، وفي حين أن جميع أنواع الكائنات في الكون تطلق إشعاعًا على نطاق واسع من الترددات، فإن الترددات الراديوية فعالة بشكل خاص في إرسال الإشارات، وعندما نتواصل كبشر باستخدام موجات الراديو، فإننا نستخدم نطاقًا ضيقًا لأن ذلك أكثر كفاءة. 


 


ويفترض باحثو SETI أن الحضارات الفضائية  إذا كانت موجودة هناك ستفعل الشيء نفسه، وأوضح ما: “من منظور التكنولوجيا ، من المنطقي لأي حضارة ذكية، تحاول أيضًا الإرسال من خلال الإشعاع الكهرومغناطيسي مثل الراديو، أن يتم الإرسال في نطاقات ضيقة”.


 


وهناك قسم معين من النطاق الراديوي، حول نطاق 1420 ميجاهرتز، يهتم به باحثو SETI، والمعروف باسم خط الهيدروجين وهذا مهم لعلماء الفلك لأنه التردد الذي يصدر به الهيدروجين المحايد إشعاعًا، لذا فهو مفتاح الدراسة فى كل أنواع الأهداف الفلكية. 


 


ويعتقد الباحثون أن أي حضارة غريبة مهتمة بالنجوم من المحتمل أن تنظر إلى هذه الفرقة أيضًا، مما يجعلها ما يشار إليه باسم “ثقب سقي المجرة، وإذا كانت حضارة ما تحاول التواصل عبر الكون، فهذه أفضل فكرة لدينا عن التردد الذي ستستخدمه للقيام بذلك. 


 


وكان هذا النهج أساسًا لكثير من أبحاث SETI فى السنوات السابقة، هى تمشيط البيانات للبحث عن إشارات في هذا النطاق غالبًا باستخدام خوارزمية تسمى turboSETI، وتبحث هذه الخوارزمية في مخططات الوقت حسب التردد وتبحث عن خطوط مستقيمة تشير إلى وجود إشارة، كما إنها طريقة فعالة للبحث في رزم البيانات، لكنها بها مشاكل أيضًا  ليس أقلها تصفية النتائج الإيجابية الخاطئة الناتجة عن التداخل من الأرض.


 


والطريقة الجديدة تتخذ نهجا مختلفا، وبدلاً من البحث عن هذه الخطوط المستقيمة، قام الباحثون بتغذية الملاحظات الأصلية ثم محاكاة نوع الإشارات التي يهتمون بها وتدريب خوارزمياتهم على التعرف على هذه الإشارات. 


 


ويتيح ذلك نهجًا أكثر مرونة للتعرف على الإشارات، والتقاط الحالات الشاذة في النطاق الضيق الذي يتم تشغيله وإيقافه، حتى لو لم يكن لديهم شكل الخط البسيط الذي تحدده الخوارزمية التقليدية، كما إنه نهج أكثر عمومية، مما يسمح بإمكانية أنواع الإشارات التي قد لا يتوقعها المهندسون العاملون في الأرض.


 


ويجعل النهج أسرع وأكثر كفاءة أيضًا، وقال ما: “ما فعله الناس في الأصل هو أنهم اتخذوا خوارزميات كلاسيكية وألحقوا نهج التعلم الآلي في مكان ما في طور الإعداد” الآن، مع التطورات في مجال التعلم الآلي، يمكن أن يعتمد خط الأنابيب بأكمله على التعلم الآلي. 


 


هذا مهم، لأن SETI هي في الأساس لعبة أرقام: التحدي هو الحصول على بيانات كافية من تلسكوبات كافية لزيادة فرص إجراء الكشف، ويتطلب البحث في كل تلك البيانات للعثور على الإبرة في كومة القش الكونية أساليب فعالة بشكل متزايد. 


 


ويعد المجال الأوسع لـ SETI مشروعًا غير عادي حيث يمكن للباحثين تكريس حياتهم المهنية بالكامل للبحث عن شيء قد يكون موجودًا أو لا يكون موجودًا، ويمكن أن تساعد الأدوات الجديدة مثل مصفوفات التلسكوبات القوية وتقنيات التعلم الآلي في جعل البحث أكثر دقة وقال ما: “لم يكن هناك وقت أفضل في التاريخ بالنسبة لنا للقيام بـ SETI”، ولكن حتى إذا كانت الحياة موجودة خارج كوكبنا، فقد لا تتاح لنا الفرصة لاكتشافها.


 


ومن ناحية أخرى، هناك احتمال محير أن البشرية يمكن أن تكتشف إشارة مثيرة للاهتمام غدًا أو حتى أن الدليل على حضارة غريبة يمكن أن يكون موجودًا بالفعل في رزم البيانات التي تم جمعها من عقود من الاستماع إلى السماء. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى