أخبار التكنولوجيا

إيلون ماسك: سبيس إكس قد تحاول إطلاق صاروخ Starship فى مارس



قال رئيس سبيس إكس الملياردير إيلون ماسك  في تغريدة، إن سبيس إكس قد تحاول إطلاق صاروخ Starship في مارس.


ردا ماسك على تغريدة مستخدم حول Starship: “إذا سارت الاختبارات المتبقية على ما يرام، فسنحاول إطلاق Starship الشهر المقبل”.


كشف ماسك في يناير إن هناك “فرصة حقيقية” لإطلاق Starship في أواخر فبراير، مضيفًا أن محاولة الإطلاق في مارس تبدو مرجحة للغاية.


كانت تتطلع سبيس إكس منذ العام الماضي،  إلى إطلاق مركبة Starship العملاقة في المدار لأول مرة، وهي رحلة تجريبية محورية لأنها تهدف إلى نقل رواد فضاء ناسا إلى القمر.


ليست هذه هي المرة الأولى التي وعد فيها Musk بجدول زمني لإطلاق Starship، في فبراير 2022، قال ماسك إنه “واثق للغاية” من وصول المركبة الفضائية إلى المدار هذا العام.


كان هذا الإعلان سابقًا لأوانه نظرًا لأن منشأة بوكا تشيكا التجريبية التابعة لشركة SpaceX لم تحصل بعد على تصريح من إدارة الطيران الفيدرالية الأمريكية (FAA).


وافقت إدارة الطيران الفيدرالية (FAA) في يونيو من العام الماضي، على تقييم بيئي نهائي لبرنامج الصواريخ Super Heavy الذي اقترحته شركة الصواريخ، وفقاً لصحيفة “مترو”.


نشرت إدارة الطيران الفيدرالية تقييمًا خلص إلى أن خطط SpaceX للإطلاقات المدارية لن يكون لها “تأثير كبير” على المنطقة على طول ساحل الخليج.


ومع ذلك، فقد وضعت أكثر من 75 من المتطلبات التي يتعين على الشركة الوفاء بها لتقليل التأثير على المناطق المحيطة حيث تبدأ في تشغيل المركبة الفضائية Starship، فإن إكمال المراجعة البيئية لا يضمن لـ SpaceX رخصة مشغل مركبة، وستظل بحاجة إلى تلبية متطلبات FAA للسلامة والمخاطر والمسؤولية المالية.


قال الملياردير سابقًا إنه مستعد لسيناريو “أسوأ الحالات” في حالة عدم حصول سبيس إكس على التصريح البيئي المطلوب، وإنهم سينقلون برنامج Starship بأكمله إلى مركز كينيدي للفضاء في كيب كانافيرال ، فلوريدا، حيث تلقت سبيس إكس بالفعل الموافقة البيئية التي تحتاجها.


ستظل مثل هذه الخطوة تتسبب في انتكاسة تتراوح بين ستة وثمانية أشهر، لذلك لا يزال بإمكان سبيس إكس المضي قدمًا في إطلاقها عام 2023 لأول مهمة قمرية خاصة في العالم، حيث يقود رائد الأعمال الياباني يوساكو مايزاوا وعشرات الفنانين على متن المركبة الفضائية للدوران حول القمر و العودة إلى الأرض.


تعتبر المركبة الفضائية عنصرًا أساسيًا في خطط ناسا للعودة إلى القمر وكذلك مهمة ماسك لجعل البشر “نوعًا بين الكواكب” بدءًا من المريخ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى