Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار التكنولوجيا

5 فوهات صدمية مذهلة على الأرض تسلط الضوء على تاريخ كوكبنا


تُقصف الأرض باستمرار بالحطام الفضائي ولحسن الحظ يحترق معظمه أثناء دخوله غلافنا الجوي إلا أن بعضه اصطدم بالأرض تاركا فوهات صدمية مذهلة، وفقا لتقرير RT . 


 


 


وتحدث الفوهات الصدمية على كل جسم كوكبي في نظامنا الشمسي، بغض النظر عن حجمه. ومن خلال دراسة الحفر الأثرية والنيازك التي تسببها، يمكننا التعرف على العمليات والجيولوجيا التي تشكل نظامنا الشمسي بأكمله.


 


تحتوي هذه القائمة على بعض أكثر الحفر الأثرية إثارة على الأرض:


 


1 فوهة بارينجر، الولايات المتحدة


تقع فوهة بارينجر (Barringer Crater) والتي غالبا ما تسمى “ميتيور كريتر” (Meteor Crater) ، بالقرب من مدينة وينسلو في ولاية أريزونا بالولايات المتحدة ، وكانت أول فوهة نيزكية تم التأكد من أنها نتجت عن تأثير أجسام من خارج الأرض.


 


ويبلغ قطر الفوهة نحو كيلومتر واحد، وعمرها نحو 50 ألف عام، ما يجعلها “صغيرة” نسبيا. لقد عرفنا الحفرة منذ أواخر القرن التاسع عشر، ولكن كان هناك جدل حول ما إذا كانت ناتجة عن اصطدام، أو مرتبطة بالمقاطعة البركانية القريبة.


 


ولم يكن هذا مؤكدا حتى ستينيات القرن الماضي عندما تم تحديد أشكال الضغط العالي من الكوارتز في الصخور، إلى شظايا نيزك وجدت في مكان قريب، حيث يمكن للعلماء أن يقولوا بشكل قاطع إنه كان تأثيرا نيزكيا.


 


 


وتمثل الفوهة موقعا للبحث النشط. وهي محفوظة جيدا، ما يجعلها مكانا ممتازا للتعرف على عملية التحطم الصدمي. ومنذ أيام أبولو المبكرة، تم استخدام فوهة بارينجر أيضا لتدريب رواد الفضاء. وتستمر هذه الممارسة حتى يومنا هذا، حيث يتعلم رواد الفضاء من مهمة أرتميس كيفية التنقل فيما بين تضاريس مثل تلك التي سيواجهونها على سطح القمر، بالإضافة إلى القليل من الجيولوجيا.


2. فوهة تشيكشولوب، المكسيك


هذه الحفرة التي يبلغ قطرها 180 كيلومترا، الواقعة في شبه جزيرة يوكاتان في المكسيك، هي ثاني أكبر فوهة صدمية على وجه الأرض، وقد تم تأريخها علىى أنها تعود لـ 66 مليون سنة – تزامنا مع انقراض الديناصورات.


 


 


وقد بحث الجيولوجيون لسنوات عن انقراض جماعي مسجل في الصخور حول العالم. ولم يحدث ذلك حتى اكتشاف الإيريديوم، وهو عنصر أكثر وفرة في النيازك منه على الأرض، في موقع سقوط النيزك.


 


وقُدّر قطر الجسم الذي اصطدم بالأرض بـ 10 كيلومترات، وأنه كان يسير بسرعة 20 كيلومترا في الثانية. وهذا يعادل نحو 5 دقائق سفر من سيدني إلى لوس أنجلوس.


 


ولم تكن الديناصورات فقط هي التي انقرضت إذ تشير التقديرات إلى أن 75% من أنواع النباتات والحيوانات على الأرض انقرضت نتيجة لهذا الحدث


 


 


وكان من الممكن أن يكون التأثير كارثيا على الفور، مع ظهور آثار لاحقة لعقود. كانت هناك موجات تسونامي كبيرة، واحترقت الغابات في جميع أنحاء العالم. وتلاشى ضوء الشمس بسبب الرماد والغازات، ربما لسنوات، ما أدى إلى شتاء عالمي حيث هلك العديد من الأنواع.


3. فريدفورت، جنوب أفريقيا


يمكن أن تكون الفوهة الناتجة عن الصدمات مصدرا لموارد اقتصادية. على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي التأثير إلى تركيز المعادن الموجودة في المكان قبل تكوين الفوهة الصدمية، وهذا هو الحال في هيكل فريدفورت في جنوب أفريقيا، حيث تشير التقديرات إلى أنه تم استخراج أكثر من ثلث ذهب العالم من هنا.


 


 


وهيكل تأثير فريدفورت هو أكبر فوهة صدمية مؤكدة على الأرض ويبلغ عمرها نحو 2 مليار سنة. وكان يُعتقد أن قطر الحفرة الأصلية يصل إلى 300 كيلومتر، لكنها تآكلت إلى حد كبير.


 


وكشف التأثير النقاب عن بعض أقدم الصخور على هذا الكوكب. إنها واحدة من الأماكن القليلة جدا حيث يمكنك رؤية سجل جيولوجي كامل لثلث قديم هائل من تاريخ الأرض، حيث تتراوح أعمار الصخور بين 2.1 و3.5 مليار سنة.


4. حفرة تنورالا (غوسيس بلاف Gosses Bluff)، أستراليا


أستراليا هي 30 فوهة صدمية، وغالبا ما تعد هذه الهياكل الجيولوجية المهيبة أماكن مقدسة من قبل مجتمعات السكان الأصليين المحليين.


تُعرف فوهة تأثير Gosse’s Bluff باسم “تنورالا” (Tnorala) من قبل سكان أريرنتي الغربية (Western Arrernte).


 


يبلغ قطر “تنورالا” اليوم 4.5 كيلومترات، وتقع على ارتفاع 150 مترا فوق الصحراء المحيطة بها، ولكن عندما تشكلت لأول مرة قبل 142 مليون سنة، ربما كان قطرها أقرب إلى 24 كيلومترا وتآكلت بمرور الوقت.


5. Nördlinger Ries، ألمانيا


تشكلت فوهة Nördlinger Ries، المعروفة أيضا باسم فوهة Ries، منذ نحو 14 مليون سنة ويبلغ قطرها حوالي 24 كم.


 


وتقع بلدة Nördlingen داخل الفوهة، جنوب المركز مباشرة. وإذا صعدت برج الكنيسة، يمكنك رؤية حافة الحفرة.


 


وتم بناء الكثير من المباني في المدينة، بما في ذلك الكنيسة، باستخدام الصخور المتكونة في التأثير. 


 


وتتضمن الفوهة طبقات من الصخور والمعادن المحفوظة بشكل أفضل من أي مكان آخر تقريبا على الأرض. وأثناء التأثير، تعرض الغرافيت لضغوط ودرجات حرارة عالية جدا. حوّل هذا الضغط الغرافيت إلى ملايين من الماسات الدقيقة التي تنتشر في مباني المدينة.


 


 


وأصاب التأثير أيضا طبقة رملية من المواد بالقرب من السطح، ما أدى إلى تكوين صخور تكتيت (Tektites) زجاجية خضراء. والتكتيت عبارة عن زجاج ينشأ عند اصطدام الأجرام النيزكية بسطح الأرض، ويمكن العثور عليه غالبا على بعد مئات أو آلاف الكيلومترات من موقع التأثير الأصلي.


 


 


 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى