Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار التكنولوجيا

قطاع التكنولوجيا الخاسر الأكبر عالميا من مشكلات التوريد والضغط الاقتصادى فى 2022



أضر التباطؤ الاقتصادي العالمي في عام 2022 بجميع الصناعات والشركات الكبرى، مع ارتفاع التضخم وعوامل أخرى تضر بالإيرادات، ولكن قطاع التكنولوجيا تأثر بشكل خاص؛ لأن العديد من الشركات قامت بتسريح المزيد من الموظفين أثناء الوباء.


مع تباطؤ الاقتصاد، تجد العديد من الشركات أن القوى العاملة لديها أكبر من أن تحافظ عليها، تعد Meta و Microsoft و Snapchat و Twitter أمثلة بارزة أعلنت عن تخفيضات كبيرة في الوظائف في الأشهر الأخيرة، بما في ذلك 11000 موظف على مستوى العالم تم استبعادهم من قبل Meta.


جاء هذا الانكماش الاقتصادي في الوقت الذي تصارع فيه الصناعة مشاكل سلسلة التوريد ونقص الرقائق الناجم عن قيود Covid-19 في مراكز التصنيع مثل الصين، وفقاً لصحيفة “مترو”.


وهذا يعني أنه لا يزال من الصعب الحصول على بعض الأجهزة التقنية وقد أدى أيضًا إلى رفع سعر بعض الأدوات.


تزامنت هذه المشكلة في عام 2022، مع المناخ الاقتصادي العالمي المتغير وارتفاع تكلفة المعيشة، مما جعل العديد من شركات التكنولوجيا تكافح للحفاظ على نمو أعمالها أو استقرارها، حيث أبطأ المعلنون أيضًا الإنفاق مع زيادة ضيق الأموال.


شهدت Meta، التي تعتمد بشكل كبير على عائدات الإعلانات، انخفاضًا في الإيرادات لأرباع متتالية هذا العام، بينما أبلغت شركات مثل Amazon و Nintendo و Microsoft عن انخفاض في الأرباح أو خسائر في بعض الفصول على مدار العام.


وقالت نينتندو إن مبيعات وحدة التحكم الخاصة بها قد تضررت بسبب مشكلات الإنتاج الناجمة عن نقص الرقائق، وهي مشكلة أصابت أيضًا سوني وجهاز PlayStation 5 الخاص بها.


يتوقع المحللون استمرار حالة عدم اليقين الاقتصادي ونقص الرقائق حتى عام 2023، مما يعني أن قطاع التكنولوجيا قد لا يزال يواجه أشهر صعبة في المستقبل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى