Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار التكنولوجيا

“برسيفيرانس” تستعد لإرسال أول عينة من صخور المريخ إلى الأرض



 


وقد بدأ الروبوت مهمته للعثور على مؤشرات حيوية قديمة في الطين على الكوكب الأحمر في 22 أبريل، ويمكن أن تشير إلى وجود حياة غريبة هناك، وفقا لتقرير RT . 


 


وكانت المركبة تتجول حول دلتا للبحث عن مواقع أخذ العينات التي قد تحتوي على ميكروبات عضوية قديمة، قبل الحفر لاستخراج العينة.


 


ويحتوي أنبوب التيتانيوم على قلب من الصخور النارية المستخرجة من منطقة حفرة جيزيرو في المريخ وتسمى “جنوب Séítah” فى 31 يناير الماضى. 


 


وتمت تسمية العينة بشكل غير رسمي باسم “Malay”، وهي نسخة مكررة لواحدة من 17 عينة مخبأة حاليا في قلب “برسيفيرانس”.


 


وأسقطت “Malay” في قاعدة الدلتا في 21 ديسمبر، في موقع يُعرف باسم “Three Forks” – في إشارة إلى المكان الذي تم فيه دمج ثلاثة خيارات للطريق إلى دلتا.


 


 


ويمثل هذا أول عشر نسخ مكررة سيتم إيداعها هنا خلال الشهرين المقبلين، ولكن من الناحية المثالية، لن تكون هناك حاجة إليها.


 


وتتمثل الخطة في تسليم “برسيفيرانس” عيناتها الأصلية إلى مركبة هبوط آلية ستصل إلى المريخ في المستقبل.


 


وسيستخدم المسبار بعد ذلك ذراعا آليا لوضع الأنابيب فى كبسولة الاحتواء الخاصة بصاروخ صغير، والتي سيتم إطلاقها بعد ذلك إلى مدار المريخ.


 


وهناك، ستأتي مركبة فضائية أخرى لالتقاط كبسولة الاحتواء وإعادتها إلى الأرض، في ما يُعرف باسم حملة عودة عينة المريخ. 


 


ومع ذلك، إذا لم تتمكن “برسيفيرانس” من تسليم عيناتها الأصلية إلى المسبار، فستقوم طائرتا هليكوبتر مخصصتان لاستعادة العينات بجمع العينات المكررة بدلا من ذلك.


 


بعد وصول “برسيفيرانس” إلى موقع Three Forks، تطلب الأمر ما يقرب من ساعة حتى تكتمل عملية الإنزال. وهذا لأنه كان عليه أولا الوصول إلى بطنه لالتقاط الأحواض، ثم مشاهدته بكاميرا CacheCam الداخلية.


 


وبعد ذلك، أسقطته مسافة حوالي ثلاثة أقدام (89 سم) على سطح المريخ.


 


وأخيرا، كان على المهندسين الذين عادوا إلى مختبر الدفع النفاث التابع لناسا (JPL) في باسادينا، كاليفورنيا التحقق من أن العينة لم تتدحرج في مسار عجلات “برسيفيرانس”.


 


وأرادوا أيضا التأكد من أنها لم تهبط على أحد طرفيها وأنها كانت ملتصقة بشكل عمودي، ولكن إذا كان لديها العربة الجوالة فستكون قادرة على ضربها بذراعها الآلية.


 


 ولإجراء الفحص، قاموا بجعل كاميرا WATSON للمركبة الجوالة – الموصولة بذراع طوله 7 أقدام (مترين) – تتأرجح لأسفل للنظر تحتها، وتأكيد السقوط الناجح.


 


وهكذا بدأ أول مستودع للعينات البشرية على كوكب آخر، وسيتم بناؤه بتسع عينات أخرى خلال الأسابيع القادمة.


 


 وقال ريك ويلش، نائب مدير مشروع “برسيفيرانس” في مختبر الدفع النفاث: “إن رؤية عينتنا الأولى على الأرض هي بمثابة تتويج رائع لفترة مهمتنا الرئيسية، التي تنتهي في 6 يناير. إنها محاذاة لطيفة، كما نبدأ ذاكرة التخزين المؤقت الخاصة بنا، فإننا نغلق أيضا هذا الفصل الأول من المهمة


 


 


وكانت قد حطت “برسيفيرانس” على المريخ في 18 فبراير من العام الماضي، بعد رحلة دامت ما يقرب من سبعة أشهر عبر الفضاء، وأجرت أول تجربة قيادة لها بعد ذلك بقليل لأكثر من أسبوعين.


 


وحتى بداية “#Campaign 2” – البحث الحالي عن حفرة جيزيرو عن علامات الحياة – أمضت المركبة وقتا في اختبار أدواتها ومسح الميزات الجيولوجية للمريخ.


 


وجمعت ثماني عينات من الصخور الأساسية من حملتها العلمية الأولى وأكملت تحطيم الأرقام القياسية لمدة 31 يوما على كوكب المريخ عبر حوالي 3 أميال (5 كيلومترات) من المريخ.


 


 


ووصلت “برسيفيرانس” إلى Three Forks، عتبة دلتا نهر جيزيرو القديمة، في 13 أبريل.


 


وترتفع الدلتا بأكثر من 130 قدما (40 مترا) فوق أرضية الفوهة، وتعد بحمل العديد من الاكتشافات الجيولوجية – وربما حتى دليل على وجود الحياة المجهرية على المريخ منذ مليارات السنين.


 


ومنذ ذلك الحين، كان هذا بمثابة منطقة انطلاق للبعثة العلمية الثانية للمركبة الجوالة، وهي حملة دلتا فرونت.


 


ويعلم العلماء من خلال دراسة مناطق الدلتا على الأرض أن الصخور الدقيقة الغنية بالطين في هذه البيئات جيدة للحفاظ على المؤشرات الحيوية القديمة، وهي عبارة عن جزيئات عضوية معقدة تم إنشاؤها بواسطة الحياة وهي محفوظة في الصخور لمليارات السنين.


 


وتختار “برسيفيرانس” عينة باستخدام مجموعتها من الأدوات الموجودة على متن الطائرة لاكتشاف ما إذا كانت الجزيئات العضوية موجودة قبل الحفر باستخدام مثقابها.


 


وبمجرد الاستخراج، ستتم إعادة العينات الأساسية إلى الأرض حيث يمكن للعلماء تحليلها في المختبرات، وسيتعرفون على أي مواد عضوية موجودة ويصفون هياكلها الجزيئية بالتفصيل.


 


ويمكن أن تساعد هذه التحليلات في تحديد ما إذا كانت أي جزيئات عضوية موجودة في صخور دلتا المريخ هي علامات حيوية أو مواد عضوية غير بيولوجية.


 


وتريد وكالة الفضاء الأمريكية ناسا إعادة هذه الصخور إلى الأرض في ثلاثينيات القرن الحالي.


 


ويأمل العلماء أنه بالإضافة إلى تقديم إجابات حول الحياة القديمة المحتملة على الكوكب الأحمر، سيكشفون أيضا المزيد عن مناخ المريخ وكيف تطور.


 


 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى