أخبار التكنولوجيا

تعرف على أكبر شاحنة كهربائية فى العالم لا تحتاج إعادة شحن.. صور


يُطلق على أكبر سيارة كهربائية فى العالم اسم “eDumper“، وهى فى الواقع شاحنة قلابة محولة تم استبدال محرك الديزل منها بمحرك كهربائى وبطارية عملاقة، كان مشروعًا مشتركًا بين شركة سويسرية وجامعة برن، واستغرق إنشاء أكبر وأقوى سيارة كهربائية فى العالم ما يقرب من 18 شهرًا، وتم الكشف عنها فى عام 2018 عندما قامت بأداء “رحلتها الأولى” فى محجر كانتون برن السويسرية.


وفقًا لـ EMPA، تتميز سيارة eDumper بأكبر بطارية تم إنتاجها على الإطلاق لسيارة كهربائية، وتزن 4.5 طن، مما يجعلها ثقيلة مثل سيارتى ركاب كاملتين، وتزن الشاحنة نفسها 58 طنًا عندما تكون فارغة، ويمكن أن تحمل حمولة 65 طن، فهذا الوزن المذهل هو الذى يسمح للمركب الإلكترونى بتوليد قوته الخاصة، بحسب wirtschaftszeit.


الشاحنة


قد تبدو استدامة الوقود غير منطقية فى حالة شاحنات التعدين بحجم ال eDumper، لكنها كانت فى الواقع واحدة من النقاط المحورية لهذا المشروع، عند تصميم أكبر مركبة كهربائية فى العالم، أدرك الفريق أنها ستعمل فى محجر، وتنقل صخور الجير والمارل من منطقة تعدين أعلى إلى مصنع معالجة أقل، لذلك قرروا استخدام الطاقة المتولدة أثناء هبوطه لتشغيل صعوده اللاحق على منحدر المحجر.


عندما تهبط السيارة محملة بالكامل، تولد eDumper الطاقة عبر أقراص الاستراحة الخاصة بها ويخزنها فى بطاريتها العملاقة بدلاً من إطلاقها فى البيئة، فكلما زاد الوزن، زادت طاقة الكسر المتولدة، وعند الحد الأقصى الذى يبلغ 123 طنًا، يمكن أن تولد طاقة كافية لتزويد نفسها بالطاقة احتياطيًا لمنحدر المحجر.


تقدر EMPA أن شاحنة eDumper يمكنها نقل أكثر من 300 ألف طن من الصخور سنويًا، مما يعنى أنه فى غضون 10 سنوات سيكون قد وفر 1300 طن من ثانى أكسيد الكربون و 500 ألف لتر من الديزل.


طريقة شحنها مجددا


على الرغم من أنه تم تصميمه فى الأصل ليكون مركبة مكتفية ذاتيًا، إلا أن المصد الإلكترونى لا يمكنه توليد 100 % من الطاقة التى يستخدمها كل يوم، خاصة فى فصل الشتاء، عندما لا يكون تشغيل البطارية بالشكل الأمثل، لهذا السبب، يتعين على أكبر شاحنة كهربائية فى العالم قضاء فترة قصيرة من الوقت على الشاحن كل يوم.، وتجدر الإشارة أيضًا إلى أن تكلفة الشاحنة الإلكترونية تبلغ حوالى 2.5 ضعف تكلفة الشاحنة التى تعمل بالديزل، مما يجعلها استثمارًا غير مثالى لمعظم الشركات.


على الرغم من أن الاعتماد على شاحنات التفريغ الكهربائية ليس فعالًا من حيث التكلفة حتى الآن، إلا أن المصد الإلكترونى دليل على أن التشغيل الكهربائى ممكن حتى فى حالة المركبات الكبيرة مثل سيارات التعدين فى المحاجر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى